ركن المرأة شبـــــــاب على طــــــول ابتسامــــــــات جرائد وصحف

الجمعة، أغسطس 27

الثعلب والصغار


في غابة من الغابات الكبيرة كانت تعيش عنزة مع اطفالها الصغيرين

وهما مبسوطين وفى سعاده وهنا والحب بيجمع بينهم

كانت الأم كل يوم بتروح  المرعى علشان تجيب للاطفالها العشب والحليب .


 الصغيران بيعقدوا  في البيت  ذى الحلوين  الشطار بيلعبوا وفرحنين

وبيجروا من هنا وهناك

لغايه ما ترجع مامتهم من المرعى


وكمان كان بيعيش في الغابة دى  ثعلب مكّار

استمرت سعادة العنزة مع اطفالها لغايه ما جه يوم جاع فيه الثعلب

وملقيش حاجه علشان يأكلها فراح يدور في الغابة الكبيرة عن أكل

يمكن يلاقى حاجه يسكت بيها  جوعه، هو بيدور مرّ من تحت شباك بيت العنزه

فسمع صوت العنزة الأم توصي اطفالها انهم مش

يفتحوا  الباب لأي لحد غير لما  يسمعوا صوتها هي بس فيفتحوا لها الباب

مدّ الثعلب رأسه بحذر شديد، فشاف الاطفال الصغيرين الحلوين

بيقولوا لماما  حاضر فسال لعابه عليهم

وقعد يحلم بانه اصطادهم وأكلهم وقال في نفسه

انا ح استنى لما الأم تخرج تجيب الاكل وأنا أقتحم البيت وآخذ الاطفال الصغيرين واكلهم

فعلا استنى الثعلب شويه من الوقت لغايه لما  خرجت العنزة الأم

 وقفلت الباب وراها


فأستخبا الثعلب المكار وراء شجرة كبيرة، واستنى حتى غابت العنزة الأم عن عينيه

 فقال وهو فرحان والفرح  يملآ قلبه ..

 ااااااااااااااااااااه

دلوقتى جه دورك أيها الثعلب الذكي

خبط الثعلب على الباب، فردّ عليه أحد الصغيرين بصوته البريء

- من بالباب

- ردّ الثعلب بخبث

أنا أمكم.... افتحوا  الباب يا صغاري

ولكن صوت الثعلب كان خشن و غليظ ، فعرف الاطفال أنه الثعلب المكار

- فقال بغضب

اذهب أيها الثعلب المكار .. إنت صوتك خشن، وأمّنا صوتها جميل وناعم

اتغاظ الثعلب واحتار يعمل ايه اذاى يخلى صوته ناعم 

 وهو يعصر مخّه، افتكر صديقه الدبّ فقال في نفسه

 اااااااااااه

انا اروح إلى صديقي الدب وآخذ منه شويه من العسل علشان صوتى يبقى  ناعم



بسرعه الثعلب فضل  يجري ويجري لغايه ما وصل إلى بيت الدبّ

 فخبط على الباب، وسمع صوت الدبّ من داخل البيت بيقول :

- من يدقّ بابي في الساعة دى

- قال الثعلب

- أنا الثعلب يا صديقي الدب.. جيت علشان أطلب منك شويه عسل

فتح الدب الباب وسأل الثعلب في استغراب

- وليه عايز العسل أيها الثعلب المكّار

خطرت في رأس الثعلب فكرة فقال

اصلى انا معزوم  انهارده إلى حفلة فرح صديق  ليه  وناوى أغني فى الفرح

وعايز  يكون صوتي ناعماً وجميلاً

فعلا ذهب الدب وأحضر كأس من العسل وقال  للثعلب اتفضل فأكل  الثعلب

 وشكر الدبّ حسن معاملته

وبعدين رجع جرى إلى الاطفال الصغيرين  وكله أمل أن تنجح خطته

ويفوز بالاكل الطيب اللذيذ ..

خبط الثعلب الباب عدة خبطات خفيفه وسمع صوت طفل صغير يقول له

- من يدق الباب

كح الثعلب علشان يسلك حنجرته وقال بصوت ناعم مقلداً صوت الأم

افتح الباب يا حبيبى .. أنا أمك العنزة، وجبت معايا الأكل

بسرعه الاطفال الصغيرين فتحوا  الباب

وفوجئوا بانهم  يشوفوا قدامهم الثعلب الماكر، أخذ الاطفال الصغيرين  يجروا هنا وهناك،

ولكن الثعلب الماكر كان أسرع منهم  فأمسكهم  ووضعهم في الكيس

وانطلق بسرعه إلى بيته فرحان  انه قدر يحصل علي صيد  وأكل شهي

بعد شويه جاءت العنزة الأم

وهي شيله معاها الحشيش وكانت بتغني وترقص وفرحانه  برجوعها  لبيتها

ولما قربت من البيت شافت الباب مفتوح

 ولقيت البيت فاضى  فضلت تنادي على اطفالها الصغيرين ولكن محدش بيرد عليها

فجلست الام  على الأرض تندب حظها وتبكي  على صغارها

وبعد ما هديت شويه كده  قالت في نفسها

"إن البكاء لا يجدي بشئ  لازم اقوم و ادور وأفتّش عن اطفالى واعتقد ان السارق

معروف هو الثعلب الماكر ما فيش غيره  "

أخذت الام تجري هنا وهناك، وتسأل كلّ من يصادفها، لغايه لما عرفت طريق بيت

 الثعلب، وفي الوقت ده  كان الثعلب يستعدّ علشان يأكل الاطفال الصغيرين

وفجأه سمع خبط عنيف على الباب فصاح مين اللى بيخبط

فوجئ بصوت العنزة الأم تقول :

أنا العنزة الكبيرة، افتح وادينى أطفالى

سمع الاطفال الصغيرين صوت أمهم  وحاولا انهم يخلصوا  نفسهم من الكيس

لكن  من غير فايدة، فى الوقت ده  كان الثعلب يردّ على الأم وبيقولها

 أمشى أيتها العنزة، مش ح أعطيكى  أولادك، واعملى اللى انتى عايزاه

أجابت العنزة بقوة:

- بقى كده طيب تعالى  نتصارع، واللى يفوز يبقى ليه الاطفال الصغيرين

وافق الثعلب على هذا الاقتراح، وقال فى نفسه

ااااااااه

"انا ح أحتال على هذه العنزة الضعيفة وأقضي عليها، وبعدين اقعد وآكل الصغار بهدوء"

خرج الثعلب من بيته واتقابلوا مع بعض وابتدأ الصراع بينهم  

وانتهى هذا الصراع بفوز العنزة على الثعلب وقضت عليه بقرنيها الحادين

ومات الثعلب المكار على الأرض وسالة دمائه

أسرعت الأم إلى اطفالها وفكّت رباطهما  وبعدين ضمتهم  فى حضنها 

 وهي تقول فى عتاب  هذا درس لمن لا يسمع كلام أمّه

وتوته توته ... خلصت الحدوته ...

حلوه ولا منتوته


تصبحوااااااااا على خيررررررر


13 التعليقات:

الحب الجميل يقول...

حلووووووووووه
يا مرمورررررره
بحبها الحكايه دى وكنت بحكيها للولو بس بطريقه مختلفه
تصبحى على خير بقا
ههههههه
مستنيه حكايه جديده
دمتى بخير

محمود(باحث عن حب) يقول...

ايه القصه الدمويه دى يا مرمر
مش متعودين على كده
دم وعراك وكده
كان نفسى يفوز وياكل العنزه وامهم بالمره
طيب وبعدين الحكمه هتكون فين؟
طبعا بهزر
يا مرمر
القصه حلو يامرمر
وانا شفتها فى كرتون زمااااااااااااااااان بس مش قوى يعنى

يلا بقه اسيبك اروح اتسحر علشان بكره

شمس النهار يقول...

تصدقي بالرغم اني حافظه الحواديت دي
الا اني باجي واقراها بتفكرني بدادة وهي بتحكيها لي الله يرحمها
وقصة الديب السحراوي
اللي لحد دلوقتي مش عارفه هو سحراوي ولا سحلاوي

:))

ناويه احكي كل القصص دي لأحفادي

:))

تسلم ايدك

mrmr يقول...

حبى الجميل
انا كمان بحبها قوى
الله يرحمها ماما كانت بتحكيها لينا واحنا صغيرين
بس طبعا لازم نطور فيها شويه بقى باسلوبنا احنا فى القرن الواحد والعشرون مش نمشى على الموضه ههههههه
منورانى ديما يا حبى
تصبحى بالف هنا وخير وسعاده

دموع القمر يقول...

وادى جزات اللى ميسمعش كلمه ماما متقولها
تعرفى وانا فى مدونتك دى بحس انى عندى 9 سنين بستنى ماما تحكيلى القصه
احبك فى الله

ويكا يقول...

هههههههههههههه

وضحت الصوره ياباشا.

القصه دى شكلها فلم رعب ، وانا ماقدرتش اكملها بصراحه ، مع انى بحب افلام الرعب ، بس دى محتاجه قعده بصراحه.

انا لازم اقراها ، وبالذات ان محمود فى التعليق بيقول فيه دم .
وانا اموت فى الحاجات دى
هههههههه

سلام يا جميييييييل

mrmr يقول...

محمود
ولا دمويه ولا حاجه
انت اللى قلبك خفيف
جمد قلبك امااااااال

نورت يا حوده

mrmr يقول...

شمس النهار

تصدقى وانا كمان مش عارفه اللى فات
السحراوى والسحلاوى
لو عرفتى ابقى قوليلى ينوبك فيا ثواب

انا كمان ماما كانت بتحكى لينا قصص كتير منهم قصه العنزه دى بس باسلوب مختلف تماما

مرسى يا غاليه على اهتمامك وزيارتك ليا ربنا يسعدك ويعفى عنك قوام

mrmr يقول...

دموع القمر
بس 9 تصدقنى انك اكبر منى
ههههههههههه

نورتينى يا قمر 14

ويكا يقول...

هيييييييييييييييييه

قريتها ، الله جميييييله.
انا ايام زمان كان فيه حد بيحكيلى احيانا حكاوى زى دى ، بس مين مش فاكره. (اه لو افتكره ..... بس يلا المسامح كريم )
هههههههههههههههههه

بس يا خساره ، انا كنت مفكر الثعلب المكار هياكل العيال ، اصلى بصراحه برحب اوى ان العيال الصغيره اللى ما تسمعشى الكلام ، لازم تتاكل.

يم يم يم.

بس يلا مش مشكله تتعوض المره الجايه.

ههههههههههه

على فكره ، الحدوته بتبقى حلوه ولا ملتوته ، مش منتوته
ايه منتوته دى (اه صحيح انا ما اعرفشى يعنى ايه ملتوته برده ، بس هى كده برده).

والديب ، اسمه الديب السحلاوى.

بس انا مبسوط .
ليه مش عارف ، بس انا مبسوط برده

mrmr يقول...

ويكا
هو ده اللى قدرك عليه ربنا
ماشئ يا عم ويكا
نورت المحكمه
وشكرا لتعديل
ابقى نحطه فى الحسبان

مش عارف ليه مبسوط
اكيد رجعت للعاده القديمه بتاعتك
تاكل التفاح مع السفن آب
علشان كده مبسوط
على العموم ربنا يسعدك ديما من غير ما تكون ضارب حاجه

نورت يا ويكا

وردة الحياه يقول...

لحكايه حلوة جدا جدا

mrmr يقول...

ورده الحياه
اهلا بيكى يا قمر
انا زرت مدونتك فعلا جميله
ومرسى لمرورك

رمضان كريم

دعــــــوة للضحك من القلب

دعوة للضحك من القلب
اضف هذا الكود الى مدونتك ليظهر عندك رابط مدونة أبتسامات بهذا الشكل