ركن المرأة شبـــــــاب على طــــــول ابتسامــــــــات جرائد وصحف

الخميس، نوفمبر 18

محسن والكلب

35


سالخير عليكم وعلى اللى حواليكم
كل سنه وأنتوا طيبين
وبعودا الايام 
عيد أضحى سعيد علينا كلنا وعلى كل الحبايب
ويارب تكونوا أكلتوا اللحمه ومحصلتش تخمه
وهصتوا فى الفته والهبر
على قد ما تقدروا
حكايتنا أنهارده حكايه جميله
بتعلمنا أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً
وبتعلمنا رد الجميل
من خلال محسن  والكلب


 محسن ولد عنده 12 سنه بيحب كل الناس 
 ومش بيعمل فرق بين القريب والغريب
 وبيحسن المعامله للكل وكان انسان بمعنى الكلمه
  وذكى ولما بيشوف حد بيستقبله بابتسامه حلوه 
 وكأنه يعرفه من زمان  ولسانه حلو ديما مع الكل 
وبيحب الكل وبيساعد الكل
وكان محسن بيحس أن عليه واجبات كثيرة نحو وأهله 
 وجيرانه وإى شخص محتاج مساعده
 والكل بيشهد أنه شخص كبير بافعاله ومواقفه 
 مش بسنه الصغير 

وفي يوم من الايام ومحسن راجع لبيته
 شاف كلب يلهث من التعب جنب البيت
وشاف انه نحيل وضعيف ومش قادر يقوم من مكانه
فمقدرش ابدا محسن انه يسيبه كده بدون رعايه

فقدم ليه الاكل والشرب
وفضل محسن يعمل كده كل يوم  لغايه لما حس
بأن الكلب الصغير ابتدأ يتحسن  
 وبدأ جسمه يكبر ،  وصحته ترجعله .
 وبعدين سابه يمشى فى طريقه ..
 محسن فرحان و سعيد
بانه قدر  يقدم  خدمة إنسانية لحيوان ضعيف
 مش يقدر يشتكى ولا يتكلم ويقول سبب ضعفه ايه
  

 وكان محسن بيحب تربيه الطيور
وكان عنده دجاج في مزرعة باباه بيهتم بيها
ويشرف على أكلها وكانت دى  تسلية الوحيده
وفى يوم من الايام وهو قاعد فى المزرعه
 شاف الدجاجات  بتجري  بعيدا عن القفص 
وسمع صوت عالى ومرعب
 لدرجه أن الصوت سمع أهل القرية كلها 
 وأفزع الناس
و محسن نفسه بدأ يتراجع وفضل يجري إلى البيت
علشان يقول لباباه
 وتجمعت الناس وأهل القريه كلها
 قدام الشبابيك والبلكونات تبص  على المزرعة
وتشوف في إيه حصل والصوت ده إيه ..
بصوا شافوا ان فى  ذئب كبيرررر قووووى

بيهجم على الطيور اللى فى المزرعه
و بيحاول أنه يمسك بالدجاجات و يجري وراهم
 والدجاجات  تجرى وهى خايفة ومفزوعة
منه وفجأة ..
 ظهر الكلب اللى كان محسن
أحسن اليه في يوم من الأيام ..
 و هجم على الذئب وقامت معركة حامية
 بين الذئب والكلب .. وهرب الذئب
 وفضل الكلب الوفي يجرى وراه يلاحقه
 لغايه ما طرده من القرية وفى اللحظه دى
 أفتكر محسن  اللى  عمله مع الكلب الصغير
 لما كان تعبان وضعيف وفضل ياكله ويعالجه
 لغايه ما أسترد صحته
 ودلوقتى جه اليوم اللى قدر الكلب
 يرد الجميل لمحسن على المعروف اللى عمله معاه
 وعرف محسن أن اللى  بيصنع خيرا 
 لن يضيع  اجره ابداً..

 وتانى يوم نزل محسن إلى المزرعه
 وقابل الكلب وشكره بطريقته
بانه قدم ليه قطعة لحم كبيرة
جائزة ليه

وبعدين بص محسن إلى الدجاجات فلقيها فرحانة
وبتلعب وترقص مع بعضها وكأنها فى احتفال
وفرح محسن وفرحت القريه كلها

توته .. توته .. خلصت الحدوته .. حلوه ولا منتوته
 
اشوفكم بقى فى حكايه جديده

تصبحوووووووووا على خيرررررررررر



الجمعة، نوفمبر 5

جدوووو وميكى

15


تك .. تك .. تك
دستووور
سالخيررررر عليكوووووووو يا مدونين يا جدعانين
انا دخله برجلى اليمين اهووو
اقولكوا ايه  انهارده الجمعه اجازه وبكره السبت واغلبنا عندهم اجازات
 ما عدا أنااا ...  أهئ .. أهئ حاجه تضايق بصحيح
انا ح احقد على اللى بياخدوا اجازه يوم السبت
المهم
انتوا كلكم كده معزومين على رحله ... رحله لمزرعه جدو على
ح نروح المزرعه ونغنى مع جدو على
ايه رايكوااا  بقى
مش  فكره حلوه
تعالوا .. تعالوا .. مش تضيعوا الوقت




يااااااااااااااااااااه  دا نفسى اتقطع قوى وانا بغنى
نعقد بقى نستريح شويه 
 ونشوف المغامره دى مع  ميكى ماااااااااااااااااوس




كفايه بقى عليكووواانهارده كده
تصبحوووووا على خيررررر

السبت، أكتوبر 30

دبدوبى جعان علشان كده زعلان

17



دبدوبى قاعد زعلان

فى ركـن لوحـده حيرااااان

ايده على خده غضبان دبدوبى

جعاااااااااااان

يارب تعجبكم





تصبحووووووا على خيرررررر

الخميس، أكتوبر 21

كلمه شكر مش كفايه

15






من كل قلبى باشكر

الاستاذ / اسامه

على تعبه فى تحديث القالب

ربنا يبارك حياته

ويسعد اوقاته

له منى خالص تحياتى

وشكرا لك على اهتمامك وتعبك

فكل حروف.. وكلمات ..وعبارات.. 

الشكر والتقدير

على جهودك في التقدم بنا

للأمام لن تكفى

ومهما عبرت  لك عن مشاعرى 

فلن  استطيع ان اعطيك جزء من حقك

جزاك الله خير



 

الخميس، أكتوبر 14

ذكاء ارنوبه

34





في ليلة فيها القمر طالع ومنور

وذى ما بيقولوا كده قمر 14  كان فى

ارنبه مسكينه بتلف وتدور بتدور على

أكل لاطفالها

وهى فى طريقها قابلت الثعلب المكار

جعان وهو كمان  بيلف ويدور

وبيدور على  اكل  يسد جوعه وكان

بيدور على فريسة..

وأخيراً.. وبعد طول معاناة، قابل

الارنبه

واحلوة الارنبه فى عين الثلعب وريقه

سال عليها وقال فى نفسه

أأأأأأأأه ...

مجهودك وتعبك مرحش بلاش

يا واد يا تعليبوا

ادى ارنبه مزه حلووه تسد جوعك

 تملى معدتك

وابتدى بكل مكر ح ينقض عليها

علشان ياكلها




فقالت له: استنى استنى

انت ح تعمل ايه يا تعلب  

انا مش وجبه مشبعة لمخلوق ذيك

جعان ارجوك  ماتاكلنيش

فان كنت  جعان ، فأنا أعرف كويس

مكان فى مزرعه بيخبى فيها الفلاح 

 قطع الجبن.. فتعال معايا 

وانت ح تشوف بنفسك




صدق الثعلب الكلام  اللى قالته

الارنبه .. وسال لعابه و تخيل نفسه

وهو ببياكل قطعه الجبن
 
فضلوا يميشوا سوا لغايه ما وصلوا

إلى المزرعة

وكان يوجد فى فناء المزرعه

 بئر عميقه فيها جردلين

و قالتله:دلوقتى تعالى وبص

وحتشوف بنفسك ان كلامى صح وحتلاقى

قطعه الجبن الكبيره

اللى مخبيها الفلاح

بص الثعلب الجعان داخل البئر

وشاف  صورة القمر

منعكسة على الميه

فظن أنها قطعة من الجبن فعلا 

فرح التعلب قوى وازداد شوقه


لأكل الجبن ..

نطت الارنبه إلى الجردل اللى في الأعلى،

وجلست فيه، وقالت للثعلب:

 هو ده الطريق إلى الأسفل

علشان توصل إلى قطعة الجبن..

ولفت الارنبه بكرة الحبل، ونزلت

بالجردل الى الأسفل إلى الميه..

مضحكة للاطفال (الثعلب يأكل القمر


ونزلت الى
البئر قبل الثعلب،

وهي سعيدة..

  وهى عارفه كويس ايه اللى

بتعمله ..  وبعدين طلعت من

الجدل وتعلقت بالحبل..

نادى الثعلب عليها وقال:

انتى مش قادره ترفعى قطعه الجبن يا

 ارنوبه لفوق

أجابت الارنبه عليه وقالت :

لا مش قادره اصلها  ثقيلة قوى..

ومش قادره اشيلها لفوق ..

 علشان كده

ياريت انك تنزل البئر

وتشيلها معايا

ولأن الثعلب أثقل وزناً من الارنبه،

فإن الجردل اللى قعد فيه الثعلب

 نزل بسرعه إلى الأسفل

واتملى بالميه


في الوقت ده صعدت فيه الارنبه إلى

الأعلى، وقدرت تنقذ نفسها من الثلعب

المكار بذكائها





وتوتا توته ... خلصت الحدوته

حلوه ولا ملتوته


تصبحواااااا على خيرررررر

الخميس، سبتمبر 30

فراشه منقطه & الثنائى المدهش

36


الفراشه.. معشوقة الناس .. الكل

يحبها.. لجمال منظرها .. وظرافة

شكلها .. وطريقة طيرانها ..

وألوان جناحتها

ونيلى غنتلها

كان فيه فراشه صغننه لبسه بلوزه

منقطه


طبعا انتوا فاكرين الاغنيه دى

دى اغنيه نيلى كانت فى مسلسل مبروك

جالك ولد

المسلسل ده كان بيتذاع زمااان وانا

لسه صغنونه

كنت بحب قوى اغانى الاطفال وبصراحه

مازلت بحبها

ذى ما بحب اغانى كتير للاطفال

كماااااااان بحب احضر مغامرات

توم & جيرى ولغايه دلوقتى بحبها واشتاق

اتفرج عليها

باعتبار انى لسه طفله

بس طفله كبيره عندها اطفال

علشان كده فكرت اننا نغير شويه ونريح

نفسنا من المجهود العصبى اللى بنشوفه

يوميا

ونسمع  مع بعض الاغنيه

ونشوف مغامره من مغامرات توم وجيرى

اللى اكيد منكم بيحب بتفرج عليهم 

يارب تعجبكم

وان ما عجبتكوش متعلقووووووش

هههههههههه

مساءكوا قشطه
 


تووووم & جيررررررى



تصبحووووووووا على خيرررررررر

الثلاثاء، سبتمبر 21

جزاء الحوت الظالم

10



كان يا ما كان .. كان فى زمان حوت كبير .. كبير جداً
 وكان الحوت ده عايش على الأسماك بكوووووووووووول أنواعها .. كان يفتح بقه الكبير علشان ياكل اللى  قدامه ويبلع اى سمك يلاقيه
كل اللى يلاقيه من سمك .. صغير او كبير .. حي او ميت .. 
 جميل او وحش..مكنش عاتق اى نوع من الاسماك خالص .. كان من الطبيعي أن ياكل الحوت السمك
 ولكن الحوت ده كان يكره الأسماك ويقتلها متعمد حتى
 لو مش جائعان كان برضه يقتلها
 وبيكون الحوت مبسوط لما يقتل أكبر عدد من الأسماك. وكانت الأسماك تتمنى دائما أن تتخلص منه من كتر ظلمه .. وفى يوم من الايام جاءت سمكة ذكية صغيووووووووورة
 وقاعدت على ودن الحوت وقالت له: السلام عليك أيها الحوت الكبيرررررر
فرد الحوت: ايه ده ؟ من أنتى ؟ وعايزه ايه ؟
قالت السمكة: أنا سمكة صغيووووورة .. صغيووووورة خالص.. خالص ..  ولكن عندي لك فكرة
قالها الحوت: ايه هى الفكرة بتاعتك  ..قوليها بسرعة لحسن أكلك على طوووووول
طبعا السمكه خافت
ولكنها كانت مصممة أنها تكمل خطتها
قالت السمكة: أيها الحوت الكبير .. انت دايماً بتأكل الأسماك .. وتلاقيك  زهقت من طعمها وعايز تغير باكل جديد
قال الحوت: وانتى عندك اكل غيره  ليا ؟
فردت السمكة: هل جربت طعم الإنسان يا حوت ؟
 إن طعمه جميل ولذيذ وشهى .. بل إنه أشهى طعام في الكون كله
 حس الحوت بلعابه يسيل وقال للسمكة: الإنسان ؟؟ والاقى فين الإنسان ده  ؟
قالته السمكة: اطلع فوق سطح البحر وحتلاقى حاجه كبيره قوى لونها
بني بيسموها المركب .. قرب منه .. وافتح بقك على الاخر ، وابتلع المركب بما فيها .


كان عصام ولد صيّاد ماهر  كان ساكن فى قرية قريبه من شاطئ البحر
 وكل أهل القريه صيادين .. وكان ناوى انه يحاول يحصل على  صيد كتير  اليوم ده
 فابتعد بالمركب .. ولكنه لقى نفسه فجأة قدام حوت كبيرررررررر .. فتح الحوت بقه وابتلعه هو المركب .
لقى عصام نفسه داخل بطن الحوت مع مركبه .. ولقى فى بطن الحوت حاجات كثيرة وغريبة
 فكر عصام في طريقة علشان يخروج بيها .. كل اللى قدر يعمله انه قام
وقعد يضرب ويرفس فى بطن الحوت .. لحد ما أحس الحوت بألم في بطنه .. فنادى الحوت: بتعمل ايه يا انسان ؟
فرد عصام : إنا  بأتمرن
قال الحوت وهو منزعج : اعمل معروف كفايه .. إنت تؤلمني
قال عصام: لا مش  كفايه  إلا إذا خلتنى اخرج من هنا
غضب الحوت وقال : لا مش ح اسيبك تخرج .. وسأتحمل ضرباتك .. قرر الحوت أن يتحمل
 ضربات عصام .. وأحس عصام بكده .. بسرعه فكر عصام انه يجمع شويه خشب من المركب  .. وأشعل فيها النار ولما أحس الحوت بالألم الشديد ..
فضل ينادى : أيها الإنسان .. أيها الانسان بتعمل ايه  ؟
قال عصام : الجو بارد وانا عايز أدفأ
 فأشعلت بعض الخشب
فقال الحوت: أطفيها .. أطفيها بسرعه  إنت كده  بتحرقني

فأجاب عصام : لا مش ح أطفيها إلا إذا خلتنى اخرج
فى الوقت ده  كانت السمكة الصغيرة لسه قاعده على ودن  الحوت ..  فقالت السمكة للحوت :
 أيها الحوت .. باين عليه الانسان ده مش عادى ولا سهل  .. ولازم تسمح له انه يخرج 
 فكر الحوت شويه .. لكن لما الألم  زاد عليه خلاه يحسم ألامر .. فنادى
 أيها الإنسان خلاص .. خلاص  .. انا ح اسمحلك بالخروج .. أنا أفتح بقى كله وانت عليك أن تهرب بسرعة.
فرد عليه عصام : لا أيها الحوت .. انت  حطمت المركب بتاعتى في بطنك  .. وعليك أن تحطنى على الشاطئ
فقال الحوت وهو  غضبان : دى فرصتك الأخيرة إما أن تخرج دلوقتى وإلا مش حأسمح ليك بعد كده
قال عصام ببرود وصبر: اعمل ذى ما انت عايز  .. أما أنا ح افضل ادفي  نفسي بالنار ..
اشتد الألم على الحوت وفضل يصرخ اه يا بطنى  .. اه يا بطنى .. بطنى بتوجعنى ... وبقى مش قادر يسحتمل الالم  .. قالت السمكه الصغيره للحوت بصوت هادى 

بص بقى يا حوت كل اللى  عليك أنك ترمي الإنسان ده على الشاطئ علشان تخلص نفسك
 ومتسببش لنفسك الأذيه .. سمع الحوت كلام السمكه وجرى للشاطئ حيث مكان القرية ..
كان الصيادين مجتمعين على الشاطئ منتظرين رجوع عصام اللى اتأخر عليهم

وهما منتظرين عصام بصوا شافوا  حوت ضخم كبير بيقترب منهم  .. اقترب الحوت من الشاطئ .. لكنه وقف لما شاف  الصيادين عليه .. وتردد شويه..
وبعدين قال : أيها الإنسان .. ادينا قربنا من الشاطئ ..
يالا أخرج
فصاح عصام : لالالا مش حأخرج إلا على الشاطئ .. قرب شويه قرب كمان اكثر واكثر .
جرى بسرعه الحوت للشاطئ .. ومن شدة الألم مهتمش بالصيادين المجتمعين

ولكن لما وصل للشاطئ انطلقت الحراب من كل مكان وهجم عليه الصيادين

 خاف الحوت ومعرفش يعمل ايه  .. حاول أن يرجع ويهرب

 ولكن عصام بسرعه ابتدا يمزق أحشاء الحوت .. 
ومعدتش لحظات إلا وكان الحوت جثة مرميه على الشاطئ.. أخذ الصيادين يحتفلوا بانتصارهم على الحوت
و فرحوا اكثر لما  لقيوا عصام يخرج من بطن الحوت سليم  .. ولكن الفرحة مكنتش بس على الشاطئ
 بل كانت في البحر كمان ..
فرح الأسماك مع السمكة الصغيرة وا حتفلوا بانتصارهم على الحوت الكبير ..
ودى كانت عقاب الحوت الظلم والطماع!

توته توته .... خلصت الحدوته

حلوه ولا ملتوته
 
تصبحوووووووووا على خيرررررررررر
 
 


السبت، سبتمبر 4

حاجات مهمه لا تحتمل التاجيل

30



شوفتوا بقى انها مهمه جدا

تصبحواااااااااا على خيررررررررر


ما فيش انهارده

توته توته .... خلصت الحدوته

حلوه ولا ملتوته


الجمعة، أغسطس 27

الثعلب والصغار

13


في غابة من الغابات الكبيرة كانت تعيش عنزة مع اطفالها الصغيرين

وهما مبسوطين وفى سعاده وهنا والحب بيجمع بينهم

كانت الأم كل يوم بتروح  المرعى علشان تجيب للاطفالها العشب والحليب .


 الصغيران بيعقدوا  في البيت  ذى الحلوين  الشطار بيلعبوا وفرحنين

وبيجروا من هنا وهناك

لغايه ما ترجع مامتهم من المرعى


وكمان كان بيعيش في الغابة دى  ثعلب مكّار

استمرت سعادة العنزة مع اطفالها لغايه ما جه يوم جاع فيه الثعلب

وملقيش حاجه علشان يأكلها فراح يدور في الغابة الكبيرة عن أكل

يمكن يلاقى حاجه يسكت بيها  جوعه، هو بيدور مرّ من تحت شباك بيت العنزه

فسمع صوت العنزة الأم توصي اطفالها انهم مش

يفتحوا  الباب لأي لحد غير لما  يسمعوا صوتها هي بس فيفتحوا لها الباب

مدّ الثعلب رأسه بحذر شديد، فشاف الاطفال الصغيرين الحلوين

بيقولوا لماما  حاضر فسال لعابه عليهم

وقعد يحلم بانه اصطادهم وأكلهم وقال في نفسه

انا ح استنى لما الأم تخرج تجيب الاكل وأنا أقتحم البيت وآخذ الاطفال الصغيرين واكلهم

فعلا استنى الثعلب شويه من الوقت لغايه لما  خرجت العنزة الأم

 وقفلت الباب وراها


فأستخبا الثعلب المكار وراء شجرة كبيرة، واستنى حتى غابت العنزة الأم عن عينيه

 فقال وهو فرحان والفرح  يملآ قلبه ..

 ااااااااااااااااااااه

دلوقتى جه دورك أيها الثعلب الذكي

خبط الثعلب على الباب، فردّ عليه أحد الصغيرين بصوته البريء

- من بالباب

- ردّ الثعلب بخبث

أنا أمكم.... افتحوا  الباب يا صغاري

ولكن صوت الثعلب كان خشن و غليظ ، فعرف الاطفال أنه الثعلب المكار

- فقال بغضب

اذهب أيها الثعلب المكار .. إنت صوتك خشن، وأمّنا صوتها جميل وناعم

اتغاظ الثعلب واحتار يعمل ايه اذاى يخلى صوته ناعم 

 وهو يعصر مخّه، افتكر صديقه الدبّ فقال في نفسه

 اااااااااااه

انا اروح إلى صديقي الدب وآخذ منه شويه من العسل علشان صوتى يبقى  ناعم



بسرعه الثعلب فضل  يجري ويجري لغايه ما وصل إلى بيت الدبّ

 فخبط على الباب، وسمع صوت الدبّ من داخل البيت بيقول :

- من يدقّ بابي في الساعة دى

- قال الثعلب

- أنا الثعلب يا صديقي الدب.. جيت علشان أطلب منك شويه عسل

فتح الدب الباب وسأل الثعلب في استغراب

- وليه عايز العسل أيها الثعلب المكّار

خطرت في رأس الثعلب فكرة فقال

اصلى انا معزوم  انهارده إلى حفلة فرح صديق  ليه  وناوى أغني فى الفرح

وعايز  يكون صوتي ناعماً وجميلاً

فعلا ذهب الدب وأحضر كأس من العسل وقال  للثعلب اتفضل فأكل  الثعلب

 وشكر الدبّ حسن معاملته

وبعدين رجع جرى إلى الاطفال الصغيرين  وكله أمل أن تنجح خطته

ويفوز بالاكل الطيب اللذيذ ..

خبط الثعلب الباب عدة خبطات خفيفه وسمع صوت طفل صغير يقول له

- من يدق الباب

كح الثعلب علشان يسلك حنجرته وقال بصوت ناعم مقلداً صوت الأم

افتح الباب يا حبيبى .. أنا أمك العنزة، وجبت معايا الأكل

بسرعه الاطفال الصغيرين فتحوا  الباب

وفوجئوا بانهم  يشوفوا قدامهم الثعلب الماكر، أخذ الاطفال الصغيرين  يجروا هنا وهناك،

ولكن الثعلب الماكر كان أسرع منهم  فأمسكهم  ووضعهم في الكيس

وانطلق بسرعه إلى بيته فرحان  انه قدر يحصل علي صيد  وأكل شهي

بعد شويه جاءت العنزة الأم

وهي شيله معاها الحشيش وكانت بتغني وترقص وفرحانه  برجوعها  لبيتها

ولما قربت من البيت شافت الباب مفتوح

 ولقيت البيت فاضى  فضلت تنادي على اطفالها الصغيرين ولكن محدش بيرد عليها

فجلست الام  على الأرض تندب حظها وتبكي  على صغارها

وبعد ما هديت شويه كده  قالت في نفسها

"إن البكاء لا يجدي بشئ  لازم اقوم و ادور وأفتّش عن اطفالى واعتقد ان السارق

معروف هو الثعلب الماكر ما فيش غيره  "

أخذت الام تجري هنا وهناك، وتسأل كلّ من يصادفها، لغايه لما عرفت طريق بيت

 الثعلب، وفي الوقت ده  كان الثعلب يستعدّ علشان يأكل الاطفال الصغيرين

وفجأه سمع خبط عنيف على الباب فصاح مين اللى بيخبط

فوجئ بصوت العنزة الأم تقول :

أنا العنزة الكبيرة، افتح وادينى أطفالى

سمع الاطفال الصغيرين صوت أمهم  وحاولا انهم يخلصوا  نفسهم من الكيس

لكن  من غير فايدة، فى الوقت ده  كان الثعلب يردّ على الأم وبيقولها

 أمشى أيتها العنزة، مش ح أعطيكى  أولادك، واعملى اللى انتى عايزاه

أجابت العنزة بقوة:

- بقى كده طيب تعالى  نتصارع، واللى يفوز يبقى ليه الاطفال الصغيرين

وافق الثعلب على هذا الاقتراح، وقال فى نفسه

ااااااااه

"انا ح أحتال على هذه العنزة الضعيفة وأقضي عليها، وبعدين اقعد وآكل الصغار بهدوء"

خرج الثعلب من بيته واتقابلوا مع بعض وابتدأ الصراع بينهم  

وانتهى هذا الصراع بفوز العنزة على الثعلب وقضت عليه بقرنيها الحادين

ومات الثعلب المكار على الأرض وسالة دمائه

أسرعت الأم إلى اطفالها وفكّت رباطهما  وبعدين ضمتهم  فى حضنها 

 وهي تقول فى عتاب  هذا درس لمن لا يسمع كلام أمّه

وتوته توته ... خلصت الحدوته ...

حلوه ولا منتوته


تصبحوااااااااا على خيررررررر


دعــــــوة للضحك من القلب

دعوة للضحك من القلب
اضف هذا الكود الى مدونتك ليظهر عندك رابط مدونة أبتسامات بهذا الشكل